بعد تمرميدة الجملي…من المسؤول

بعد سقوط حكومة الكفاءات الغير متحزبة و بعد ما شهدناه من تمرد للعديد من النواب و اولهم زياد العذاري و تغيب البعض ستشهد الايام القادمة و ربما بدأت الاطراف المستفيدة من ذلك في التسخين حيث أعلن نبيل القروي رئيس حزب قلب تونس في ساعة مـتأخرة من يوم الجمعة 10 جانفي 2019 خلال ندوة صحفية بمجس نواب الشعب بعد تصيت نواب الشعب على عدم منح الثقة الى حكومة الجملي عن تكوين جبهة برلمانية تضم كل من قلب تونس وتحيا تونس وحركة الشعب وكتلة الاصلاح الوطني والكتلة المستقلة لتقديم مبادرة وطنية للتشاور مع رئيس الجمهورية حول الفترة القادمة..و لعلنا امام خيارات عديدة اهمها الرجوع الى اتحاد الشغل و اتحاد الاعراف و رئيس الجمهورية

لتكوين حكومة مثل التي كانت مع المهدي جمعة و يبقى الجميع يتناحر في الشارع… و هي الاسوء

Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmail