الرئيسية / اخبار سياسية / اعادة تسمية ملعب رادس..تواصل الجدل

اعادة تسمية ملعب رادس..تواصل الجدل

 اعلنت وزارة الشؤون المحلية اليوم الاثنين 24 اوت 2020 أنّ “الحي الوطني الرياضي” الذي يتكوّن من الحي الرياضي بالمنزه والحي الرياضي للشباب والمدينة الرياضية برادس بناية عمومية ترجع بالملكية للدولة وانها تحت تصرّف إدارة الحي الوطني الرياضي التي يرجع لها استيفاء إجراءات تسمية الملعب طبقا للإجراءات المعمول بها.

واكدت الوزارة في بلاغ صادر عنها نشرته على صفحتها بموقع فايسبوك تبعا لتصريح رئيس بلدية رادس بخصوص تسمية الملعب الأولمبي برادس باسم الفقيد حمادي العقربي انه على خلاف المنشآت الرياضية التي تمت إحالتها للبلديات، فإن  الحي الوطني الرياضي لا يدخل ضمن الاملاك البلدية المنصوص عليها في الفصل 240 من مجلة الجماعات المحلية والتي تقتضي أن “يتولى المجلس البلدي احداث المرافق العمومية البلدية والتصرف فيها مثل اتخاذ القرارات المتعلقة بمقر البلدية واملاكها وتسمية الساحات والأنهج والمركبات البلدية والحدائق”.

 واوضحت  أنّ “الحي الوطني الرياضي” منشأة رياضية يتكوّن من الحي الرياضي بالمنزه والحي الرياضي للشباب والمدينة الرياضية برادس وأن هذا الحي بكل مكوّناته مصنّف مؤسسة عمومية لا تكتسي صبغة إدارية مجالها الرياضة ونشاطها صيانة وتعهد المنشآت الرياضية خاضعة لإشراف الوزارة المكلفة بالرياضة.
واشارت الى ان الملعب الأولمبي برادس جزء من المدينة الرياضية برادس والى ان هذه المنشاة تضم كذلك منشآت رياضية أخرى (ملاعب فرعية وقاعة مغطات متعددة الاختصاصات ومسبح وملعب ألعاب قوى). 

واضافت أنّ “الملعب الأولمبي برادس” لا يدخل ضمن المعالم الجغرافية الخاضعة للأمر الحكومي عدد 613 لسنة 2019 المؤرخ في 12 جويلية 2019 المتعلق بضبط طرق إسناد أسماء أشخاص طبيعيين للمعالم الجغرافية التي تخضع له تسمية الأنهج والساحات والحدائق والأحياء والمدن والجسور والطرقات والمعالم المقامة ذات الصبغة الأثرية أو التاريخية.  

عن Tunisianet

شاهد أيضاً

قفصة: إحباط عملية دفن فضلات طبية أجنبية

تمكنت وحدات الحرس الوطني، من إيقاف شحنتين مملوءتين بنفايات طبية خطيرة تم استعمالها في فترة …