الرئيسية / اخبار اجتماعية / 20 % من العاملين في تونس عرضة لمخاطر مواد مسرطنة

20 % من العاملين في تونس عرضة لمخاطر مواد مسرطنة

كشف “المسح الوطني حول الخارطة الوطنية للأخطار المهنية” الذي عرضت نتائجه يوم الثلاثاء الماضي أن حوالي 20 % من العاملين في تونس يتعرضون لمادة مسرطنة واحدة على الأقل.

وأوضحت الدراسة التي أنجزها المعهد الوطني للإحصاء بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي، وتعد الأول من نوعها على مستوى إفريقيا والعالم العربي، أن أهم هذه المواد تتمثل في (أحماض قوية، بنزين، بخار اللحام، زيوت ودهون معدنية وغاز الديازال).

ووضعت نتائج التقرير العاملين في قطاع الصناعة والحرفيين أول المتضررين بنسبة 36 %، تلاهم العاملون على الآلات وأعوان التركيب، بنسبة 30 بالمائة من إجمالي العمال المعرضين لمواد مسرطنة.

وأثبتت الدراسة التي قامت على تقنية الاستبيان أن 35.4 % من العاملين يتعرضون لمخاطر مواد كيميائية، علاوة على أن 27% منهم يتعرضون لمخاطر متعددة ناتجة عن ثلاث مواد مضرة أو أكثر.

وضمت المهن الأخطر على عامليها، قطاعات الصحة والعمل الاجتماعي بنسبة 54 % من العمال، والصناعات الاستخراجية بنسبة 50%، والصناعات التحويلية بنسبة 39.8%.

ولم يسلم الموظفون من المخاطر الصحية، حيث خلص المسح إلى أن نسبة 8.4% من الموظفين عرضة لعامل بيولوجي واحد على الأقل يتمثل في البكتيريا، والفيروسات، والطفيليات، والفطريات.

أوضحت الدراسة كذلك أن 29% من العاملين يعانون من انبعاث الأصوات القوية، في مقدمتهم عمال الصناعات الاستخراجية بنسبة 54.9 %، ثم قطاع عمال البناء بنسبة 54.6%، فالناشطون بمجال الصناعات التحويلية بحوالي 40%.

49 % يواجهون مخاطر بصرية معظمهم ينتمون لقطاع المعلومات والاتصالات وقطاع الأنشطة المالية والتأمين
وأشار المسح المفصل إلى أن 22% من العمال عرضة لمشاكل الانفعالات الحرارية الخطرة، 53.6% منهم ينشطون في الفضاء الخارجي، وفي علاقة مباشرة بالأحوال الجوية القاسية.

وبين التقرير أن 49% يواجهون مخاطر بصرية، معظمهم ينتمون لقطاع المعلومات والاتصالات بنسبة 100%، وقطاع الأنشطة المالية والتأمين 97.3%، ثم الأنشطة الإدارية والدعم بنسبة 94 %.

وأثبت المسح أن 90.4% من العمال يتعرضون على الأقل لألم واحد من آلام الظهر والمفاصل بسبب مشاكل الوقوف المتواصل وتكرير نفس الحركة أو سلسة حركات، حيث أن 28.6% اضطروا للعمل في وضعية غير مريحة.

ويمثل 50% من عينة البحث موظفون يعملون بمعدل 48 ساعة أو أكثر في الأسبوع، أغلبهم في قطاعات إنتاج وتوزيع الكهرباء، والفندقة والمطاعم والصناعات التحويلية، 42% منهم مدعوون للعمل يوم الأحد والإجازات الرسمية، و21 % منهم يعملون بالليل.

ولم يسلم الموظفون من المخاطر الصحية، حيث خلص المسح إلى أن نسبة 8.4% من الموظفين عرضة لعامل بيولوجي واحد على الأقل يتمثل في البكتيريا، والفيروسات، والطفيليات، والفطريات.

Facebook Comments

عن tunisianet

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شكري الواعر ينجح في الهروب إلى الجزائر..بعد صدور بطاقة إيداع بالسجن ضدّه

تمكّن الحارس الدولي السابق شكري الواعر مؤخرا من الهروب إلى الجزائر بعد ...