آخر الأخبار
آخر الأخبار

غزوة رمادة…فشل الدواعش

غزوة رمادة…فشل الدواعش

اثر عملية أمنية تمت بالتنسيق بين القطب القضائي لمكافحة الارهاب وادارة مقاومة الارهاب بالقرجاني تم الكشف عن أخطر عملية إرهابية كانت ستنفذ داخل مدينة رمادة الحدودية من ولاية تطاوين…

«الشروق» تنشر أسرارا جديدة عن مخطط «الدواعش» لاستهداف جنرالات امنية وعسكرية ومقرات الامن وكيفية تهريب الأسلحة نحو التراب التونسي…
تمكن المكنى ب«غول الجنوب» وهو مهرب في 41 من عمره اصيل مدينة رمادة الحدودية من الالتحاق بتنظيم «داعش» منذ أواخر سنة 2013 واصبح في فترة قصيرة من ابرز القيادات «الداعشية» هناك واستغل علاقته بعدد من شباب الجهة وتمكن من استقطاب العشرات منهم مستعملا تطبيقات وشبكة التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» و«الماسنجر» و«التليقرام» .

الأهداف

منذ شهر رمضان الفارط قام عدد من المجموعات الارهابية النائمة التي تنشط داخل فرع تنظيم «داعش» الارهابي والتي تتواصل مباشرة مع المكنى ب«غول الجنوب» بالتقاط اكثر من 20 صورة لمقرات الحرس والاماكن التي تتمركز فيها دوريات امنية او عسكرية كما قاموا برصد تحركات العسكريين بالقرب من الستار الترابي الذي يبعد حوالي 40 كلم عن رمادة.
وتم التقاط الصور وجمعها طيلة شهر رمضان الفارط وتم ارسالها الى المجموعات الارهابية المتواجدة داخل التراب الليبي بهدف تحضير مراحل عملية الهجوم على المدينة الحدودية وتكرار سيناريو بن قردان.

الارهابيون

تم القبض على 4 عناصر ارهابيين واصدار بطاقات تفتيش ضد 14 ارهابيا من بينهم 6 عناصر تسللوا من رمادة الى ليبيا سنة 2014 ضمن ما يسمى بمجموعة 16 التي تسللت نحو مدينة سرت الليبية من بينهم عسكريون و3 تلاميذ من بينهم تلميذ معوق تم تهريبه لتفخيخه في ليبيا. كما تم في فيفري 2016 اعلام عائلاتهم بأنهم قتلوا هناك ليتبين انه مخطط ارهابي لإعادتهم الى تونس .

بن قردان 2

كان من المنتظر ان تتسلل ما بين 15 و20 سيارة نحو مدينة رمادة الحدودية مملوءة بالمسدسات من بينها الكاتمة للصوت وكميات من المتفجرات كما خطط الارهابيون لتنفيذ العملية في ساعات الفجر الاولى كما حصل في مدينة بن قردان الحدودية بتاريخ 7 مارس 2016 وقد قام «الدواعش» بإحداث تغييرات طفيفة على خطتهم حتى لا تفشل كما حصل في «غزوة» بن قردان.
وحسب مصدرنا المطلع فإن الارهابيين كانوا سينقسمون الى مجموعات يتزعمهم جميعا المدعو «غول الجنوب» وكان من المنتظر التوجه نحو مقرات الحرس ودورياته ومقرات الجيش الوطني ونقاط تمركزهم مستعملين سيارات تحمل لوحات منجمية ليبية .

السقوط

تمكنت وحدات إدارة مكافحة الارهاب بثكنة القرجاني من العثور على صور لمقرات امنية تم ارسالها في اواخر شهر جوان 2017 عبر صفحات التواصل الاجتماعي من مدينة رمادة نحو صفحات “فايسبوكية” في ليبيا وبعد تحديد ساعة ارسال الصور ومكانها تم القبض على احد العناصر لتكون بداية الكشف عن باقي الارهابيين.
وبالتنسيق مع القطب القضائي لمكافحة الارهاب تمت عملية القبض على عناصر خلية ارهابية تتكون من 4 عناصر اصيلي مدينة رمادة الحدودية على علاقة مباشرة بإرهابيين تونسيين مقيمين في مدينة سرت الليبية.

الجنرالات

ما بين سنة 2014 و2015 تم اطلاق حملات تشويهية ضد وحدات الجيش الوطني المرابطة في مدينة رمادة الحدودية وعلى مستوى المناطق القريبة منها على غرار برج الخضراء وغيرها ليتبين ان الحملة مدفوعة الاجر من قبل ارهابيين حتى تضطر الدوريات العسكرية الى الانسحاب وترك مكانها حتى يتسنى للإرهابيين التنقل بسهولة ليفشل المخطط في تلك الفترة رغم الصعوبات التي تعرض لها العسكريون.
في أواخر جوان 2017 اي بعد سنتين قرر الارهابيون الانتقام من النجاحات العسكرية والامنية لأبناء الحرس الحدودي فقرر «الدواعش» تهريب كميات من المسدسات الكاتمة للصوت بهدف اغتيال 6 جنرالات من بينهم قيادي أمني تمكن من القبض على احد كبار المهربين سنة 2016 .

عملية رمادة «بن قردان 2»

التاريخ: جوان وجويلية واوت 2017
القبض على 4 ارهابيين
فرار 14 ارهابيا
حجز صور لمقرات امنية
إفشال تهريب مسدسات

الكشف عن مهربي سيارات
استهداف الجنوب ومناطق سياحية
عملية بن قردان
فيفري ومارس 2016
مقتل 35 ارهابيا

استشهاد 12 امنيا وعسكريا و7مدنيين
عدد الجرحى: 27
القبض على 41 إرهابيا
فرار ارهابيين
استهداف مقرات الحرس والشرطة والجيش

مدينة رمادة
تابعة لولاية تطاوين
تضم حوالي 12 الف ساكن
تبعد حوالي 600 كلم عن العاصمة

50 كلم عن الحدود مع ليبيا
مدينة حدودية مهمشة
فرار 100 ارهابي نحو ليبيا في سنتين

منقول الشروق

Facebook Comments

عن tunisianet

اضف رد