الرئيسية / اخبار سياسية / سليم الرياحي يُبشّر بتحالف طويل المدى مع الشاهد

سليم الرياحي يُبشّر بتحالف طويل المدى مع الشاهد

مرة اخرى ، يعود رئيس الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي الى انصهار كتلة حزبه في كتلة الائتلاف الوطني التابعة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد ، وبخلاف المرات السابقة بشر الرياحي اليوم السبت 15 سبتمبر 2018 بأن التحالف في اطار “الائتلاف الوطني” سيكون طويل المدى.

التدوينة ”أتفهم دائما أصوات التشكيك في النوايا مع كل تحرك في المشهد البرلماني ، لأننا وللأسف سبق أن شاهدنا منذ المجلس التأسيسي صورا سيئة لسياحة برلمانية ومؤامرات عديدة لضرب أحزاب، كما شهدنا أيضا تكتلات كانت أهدافها أبعد ما يكون على المصلحة الوطنية أو التقارب السياسي والفكري في ما بينها بقدر ما كانت صفقات ظرفية .
ولكن عندما يتم الزج بكتلة حزب الاتحاد الوطني الحر، الذي اختار طوعا الاندماج في جبهة برلمانية وسطية كبيرة صحبة مجموعة من النواب الوطنيين في حملات التشكيك هذه، هنا يجب الوقوف والتوضيح .
لطالما نادى الوطني الحر، ومن ورائه شخصي، بمشروع وطني كبير يرتقي بالعمل والخطاب السياسي في تونس ويحقق نوعا من الاستقرار وسط كل هذا التشرذم في الساحة الوطنية ، وهو ما أعمل عليه منذ فترة .
لم نكن يوما حزب مهمّات، ولم ننخرط يوما في مشروع بمدة محددة لتحقيق مصالح ضيّقة ، بل كنا دائما مجمِّعين، نظّمنا لقاء باريس سنة 2013 لمصلحة تونس لاغير ، من أجل تحقيق السلم الذي نعيشه اليوم .
حكمنا بعد انتخابات 2014 عندما اقتضت المرحلة وجودنا في الحكم ، ثم اخترنا الانتقال الى المعارضة عندما تعارض الحكم مع المصلحة الوطنية ومع قناعاتنا، وعدنا الى السلطة في 2017 عن طريق البرلمان من أجل حماية مسار الانتخابات المحلية بعد أن عجز البرلمان على انتخاب رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات، وقد وُفِّقنا بالحوار والتوافق في تجاوز الازمة ، كما رفضنا في تلك الفترة كل العروض والاغراءات لتولي مناصب في الدولة .
حتى جبهة الانقاذ التي تمت تصفيتها سريعا وحيكت كل المؤامرات ضدها لكي لا ترى النور لأغراض يطول شرحها ، كانت فكرتها الأساسية التجميع لمصلحة تونس.
اليوم، نحن نسعى لتكوين قوة برلمانية متوازنة الخط تدفع نحو استكمال مقومات ديمقراطيتنا من مؤسسات دستورية ، ومشروع وطني وسطي حداثي يحرص على التجميع نحو مصلحة تونس وقبل كل شيء.
لهذا فان من يريد النقاش يجب ان يكون جاهزا للانخراط في مشروع سياسي واضح تنتفي فيه المصالح الشخصية والضرفية ولا مكان فيه للمتسلقين والعناصر السامة والمتآمرة ،
فالموضوع ليس مجرد أرقام، الأرقام تتغير دائما وتغالِطُ الجميع … الموضوع رؤية بعيدة المدى لوضع سياسي واجتماعي ثابت ومستقر يمكن من استعادة الثقة من المواطن في هذا الوضع الدقيق، ويرسو بنا ببرّ الأمان بعد ثماني سنوات من المطبّات والأزمات ….
العالم من حولنا يتطور بسرعة، ونحن ندور في حلقة مفرغة، كل الصراعات والحروب من حولنا أصبحت تُشَنُّ لأهداف إقتصادية ، تتصارع الحكومات من أجل تحقيق الأمن الاقتصادي لشعوبها ، لما لا تكون حروبنا اذن لهذه الأهداف ونجنِّب تونس صراعاتنا الداخلية و نعفي المواطن من المراهقات السياسية ..
لتكن هذه قاعدة التفاوض والنقاش قبل بداية السنة البرلمانية ، لأن الوطني الحر سيواصل مسيرته كحزب بنفس المبادئ والأهداف وبنفس الوضوح والانفتاح على الآخر الذي عرف به منذ تأسيسه ، وبذات النفس البراغماتي المتميز الذي ينظر الى مصلحة المواطن التونسي بالأساس والذي جعل فئة كاملة من الشعب التونسي يتعاطف معه ويثق به، إلى ان يجد مشروعا وطنيا يتماهى وتوجهاته وأهدافه وتطلعات مناصريه يدافع عنه ويتطور فيه”.

Facebook Comments

عن tunisianet

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ديقاج أمام حافظ قايد السبسي في المنستير

علم “آخر خبر أونلاين” أن عددا من المنتمين لهياكل حزب نداء تونس ...