الرئيسية / اخبار اجتماعية / جلسة ثانية بابتدائية قابس حول قضية كمال المطماطي..و تحجير السفر على المتهمين

جلسة ثانية بابتدائية قابس حول قضية كمال المطماطي..و تحجير السفر على المتهمين

عقدت اليوم الدائرة الجنائية المختصة في العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية في قابس،

جلسة ثانية حول قضية الضحيّة كمال المطماطي.

وقد تمسّكت لطيفة المطماطي أرملة كمال المطماطي ووالدته وأفراد عائلته في جلسة اليوم

بالشهادة التي أدلوا بها في الجلسة الأولى، مطالبين بحضور الأشخاص المنسوبة إليهم الانتهاكات

في هذه القضية .و قداتخذت  الإجراءات القانونية التي تحول دون فرارهم إلى خارج حدود الوطن والإفلات

من العقاب وبالكشف عن مكان دفن الضحية.

وفيما يلي قائمة المتهمين في قضية المطماطي مع صفاتهم وقت حدوث الانتهاك:

  • زين العابدين بن علي بصفته رئيسًا للجمهورية،
  • عبد الله القلال بصفته وزيرًا للداخلية،
  • عزالدين جنيح بصفته مديرًا لأمن الدولة،
  • محمد علي القنزوعي بصفته مديرًا عامًا للمصالح المختصة،
  • حسن عبيد بصفته مديرًا عامًا للاستعلامات،
  • سمير الزعتوري بصفته رئيسًا لمصلحة الفرقة المختصة بقابس،
  • علي بوستة بصفته رئيسًا لفرقة الأبحاث الخاصة بقابس،
  • أنور بن يوسف، ورياض الشابي، وأسامة بوجاه، ومصطفى عون الله وفرحات بن عمر بوصفهم أعوان أمن في فرقة الأبحاث الخاصة بقابس،
  • أحمد الغطاس بصفته طبيبًا.

تتمثل التهم الموجهة لهؤلاء المتهمين على النحو الوارد في قرار ختم التحقيق لهيئة الحقيقة والكرامة

والذي تلاه رئيس الدائرة القضائية المتخصصة في مستهل الجلسة فيما يلي:

أولًا/ القتل العمد المسبوق بجريمة التعذيب والمتبوع بجريمتي إخفاء ما تثبت به الجريمة وجثة المجني عليه وفق الفصل 204 من المجلة الجزائية،

الفاعلون الأصليون: علي بو ستة، وأنور بن يوسف، رياض الشابي، أسامة بوجاه ومصطفى عون الله.

المشاركون: فرحات بن عمر، سمير زعتوري، أحمد الغطاس، حسن عبيد، محمد علي القنزوعي، عبد الله قلال، عزالدين جنيح وزين العابدين بن علي.

ثانيًا/ التعذيب الناجم عنه الموت على معنى الفصلين 101 مكرر و101 ثانيا من المجلة الجزائية،

الفاعلون الأصليون: علي بن ستة، وأنور بن يوسف، رياض الشابي، أسامة بوجاه ومصطفى عون الله.

المشاركون: سمير زعتوري، حسن عبيد، أحمد الغطاس، عزالدين جنيح، محمد علي القنزوعي، عبد الله قلال، زين العابدين بن علي.

ثالثًا/ الاختفاء القسري وفق أحكام المواد 1 و3 و6 من الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري

الفاعلون: مصطفى عون الله، وفرحات بن عمر، وعلي بوستة، وأنور بن يوسف، ورياض الشابي، وأسامة بوجاه، ومصطفى عون الله، وأحمد الغطاس وحسن عبيد.

وأيضًا على كل من سمير زعتوري، وعزالدين جنيح، ومحمد علي القنزوعي، وعبد الله قلال، وزين العابدين بن علي بوصفهم مشاركين ومسؤولين عن أفعالهم السلبية والتقصير في اتخاذ ما تقتضيه وظائفهم من إجراءات.

وكذلك اعتبارهم مكونين للجرائم المكونة للاختفاء القسري المعاقب عليها بمقتضى أحكام المجلة الجزائية كما يلي،

1/ الإيقاف التعسفي والاحتجاز الذي تبعه موت على كل من مصطفى عون الله، وفرحات بن عمر، وسمير زعتوري وعلى بوستة، وعلي المشاركين لهم وهم حسن عبيد، وعز الدين جنيح، ومحمد علي القنزوعي، وعبد الله قلال وزين العابدين بن علي وفق أحكام الفصلين 250 و251 والفقرتين 2 و4 من الفصل 32 من المجلة الجزائية.

2/ إخفاء ما تبثت به الجريمة واخفاء جثة على من حسن عبيد وأحمد الغطاس، والمشاركة لهما بالنسبة لكل من فرحات بن عمر، وأسامة بوجاه، وسمير زعتوري، وعزالدين جنيح، ومحمد علي القنزوعي، وعبد الله القلال، وزين العابدين بن علي وفق أحكام الفصل 158 و170 و32 من المجلة الجزائية.

Facebook Comments

عن tunisianet

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سوسة : شاب يسدّد طعنات لـ”عشيق” شقيقته بعد ضبطهما في منزله

عمد شاب أصيل ولاية سوسة ليلة البارحة الى تسديد 4 طعنات بالة ...